“خلعت ملابسها وحُملت على الأكتاف”.. هذه حقيقة فيديو الفتاة العارية في مظاهرات لبنان الذي أثار غضباً واسعاً ولكن هذا مصدره

 أثار فيديو جرى تداوله بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، لفتاة “عارية” ترقص وسط المتظاهرين قيل أنه من مظاهرات ساحة الشهداء وسط بيروت، الامر الذي فجر موجة غضب واسعة بين اللبنانيين الذين خرجوا للأسبوع الثاني على التوالي للمطالبة بتحسين أوضاعهم الاقتصادية والقضاء على الفساد في الدولة الشرق أوسطية.

ونفى ناشطون صحة الفيديو “الاباحي” المتداول بقوة على منصات التواصل الاجتماعي، حيث ظهرت فيه احدى الفتيات وهي ترقص وسط مجموعة من الشبان “عارية” تماماً حيث جرى حملها على الاكتاف الامر الذي فجر موجة غضب واسعة بين اللبنانيين.

 


 

جديد اليمن السعيد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

     

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

وعند متابعة “وطن” للفيديو تبين أنه لاحتفالية خلال كأس العام 2018 في روسيا، حيث احتفل مشجعو انجلترا على فوز منتخبهم على فريق كولومبيا، وقد جرى تناقل الفيديو على انه من مظاهرات لبنان.

وشهدت مظاهرات لبنان، حالة غريبة جدا رغم اتخاذ التظاهرات فيها طابعا قويا في المطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية، إلا أن حالة يصفها اللبنانيون بالمرح وجدت طريقها إلى المظاهرات في لبنان، لكن آخرون استنكروا بشدة ظهور هذه المشاهد ووصفوها بالفاضحة التي لا تليق بثورة شعبية.

وعلى الرغم من أن هذه الاضطرابات اندلعت جراء الغضب من ارتفاع تكاليف المعيشة والخطط المزعومة لفرض رسوم وضرائب جديدة، إلا أن المحتجين كان لهم العديد من اللقطات الطريفة والأخرى النادرة، التي ميزتها عن احتجاجات أخرى في المنطقة.

وكان فيديو جرى تداوله على نطاق واسع لراقصة في ساحة رياض الصلح وسط العاصمة اللبنانية بيروت وهي تؤدي وصلة رقص بملابس الرقص خاصتها، قد أثار غضباً واسعاً .

وقال ناشطون إنّ الراقصة التي تُدعى “سماهر” تم الدّفع بها عن سبق إصرار من قبل جهاتٍ في السلطة الحاكمة بالبلاد؛ لتشويه صورة التظاهرات من خلال الرقص في مظاهرات لبنان .

وعبّر كثيرون عن سخطهم من قيام الراقصة بتقديم وصلة رقص على مقدمة مركبة وأمام مسجد “محمد الأمين”، معتبرين ذلك إساءة متعمدة.
ولم يقف الامر عند هذا الحد بل وصل إلى درجة التحرش الجنسي، حيث تداول ناشطون مقطعا مصورا أثار جدلا واسعا، لفنانة لبنانية شهيرة تعرضت للتحرش من المتظاهرين بعدما ظهرت تهتف وسطهم وهي ترتدي ملابس غير لائقة ومثيرة.

الفنانة “إنجي خوري” ظهرت وقد حملها أحد المتظاهرين على كتفه وهي تقود الهتافات”الشعب يريد إسقاط النظام”، ثم يلتقطها شابًا آخر ويحملها بطريقة لا تخلو من التحرش ويقوم برفعها وسط الهتافات وضحكات من المشاركين.

وأصبحت الثورة اللبنانية حديث الشارع العربي، وخاصة بعد تناقل الفيديوهات والصور على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي كان بعضها فاضحاً بصورة لا يتخيلها عقل

وتداول ناشطون فيديو لمذيعة فرانس 24 في بيروت “كارمن جوخدار”، وهي تنقل المظاهرات خلال بث مباشر، وهنا أحاط بها العديد من المتظاهرين محاولين مضايقتها لكنها تداركت الامر جيداً وواصلت نقل رسالتها.

 

ويظهر في الفيديو الذي تابعته “وطن”، المتظاهرين وهم يهتفون للمذيعة باللغة الفرنسية، ولكن احدهم تحرش بها، محاولاً تقبيلها أمام عدسة الكاميرا، الا أنها استطاعت ابعاده عنها ومواصلة رسالتها.

 

يلها أمام عدسة الكاميرا، الا أنها استطاعت ابعاده عنها ومواصلة رسالتها.