ورد الآن: بعد سقوط معسكر ماس.. حملة اعتقالات واسعة لقيادات عسكرية من الوزن الثقيل في مأرب واحالتهم إلى التحقيق

أفادت مصادر عسكرية مطلعة بأن قوات التحالف العربي استدعت، السبت، قائد “المنطقة العسكرية السابعة” للتحقيق معه بشأن تقدم جماعة الحوثي في جبهات مناطق الجدعان شمال مدينة مأرب.

وقالت المصادر إن قوات التحالف إستدعت اللواء الركن احمد حسان جبران قائد المنطقة العسكرية السابعة الى معسكر الرويك الذي تتواجد فيه غرفة عمليات قوات التحالف..

 


 

قد يهمك ايضاُ

 

 

 

 

 

 


 

لمتابعتنا على تيليجرام 

 

https://t.me/yemen2saed

 

وأشارت المصادر الى أن قائد قوات التحالف في محافظة مارب العميد “يوسف خيرالله الشهراني” وبخ احمد حسان جبران وأمر بإيقافه الى جانب قادة آخرين.

 

كما أفادت المصادر بأن اتهامات وُجهت لقيادات أخرى بالتواطئ مع جماعة الحوثي وتسليم المعسكرات والأسلحة ومغادرة المعسكرات.

 

وكانت مليشيا الحوثي قد شنت هجمات مكثفة على معسكر ماس الاستراتيجي انتهت بسقوط المعسكر بيد مقاتلي الميليشيات الحوثية في أعقاب انسحاب القوات السعودية من داخل المعسكر بصورة مفاجئة.

 

وأشارت مصادر محلية إلى أن استمرار الضغط العسكري لمليشيا الحوثي على الجيش الوطني في مناطق باتجاه معسكر ماس، دفع القوات الحكومية، الأيام الماضية، إلى إفراغه من الآليات والعتاد الثقيل خاصة بعد سحب القوات السعودية عربات متنوعة ومدافع تابعة لها إلى معسكر تداوين شرق مدينة مأرب.

 

وأظهرت خريطة عسكرية محاور القتال المختلفة التي تشهدها جبهات محافظة مأرب شرق اليمن مع ظهور تقدم كبير لمقاتلي ميليشيا الحوثي نحو مشارف مدينة مأرب غداة سقوط معسكر ماس الاستراتيجي بأيدهم.

 

ومن شأن سيطرة مليشيا الحوثي على المعسكر الاستراتيجي الذي يعد مقر قيادة المنطقة العسكرية السابعة في الجيش الوطني، إرباك القوات الحكومية خاصة أنه يمثل أحد أهم خطوط الدفاع عن مدينة مأرب، وسقوطه يمهد الطريق للجماعة في التقدم باتجاه المدينة التي تضم مقر وزارة الدفاع ومعسكرات تابعة للتحالف ومنشآت نفطية وأخرى حيوية.