أسباب رائحة الفم الكريهة في رمضان

 دخول شهر رمضان المبارك على المسلمين في جميع أنحاء العالم، لا بد أن هناك البعض من يعاني من رائحة الفم الكريهة خلال النهار والصيام على الرغم أنه في بعض الحالات تكون نظافة الأسنان جيدة ولا تشوبها أي شائبة.

وفي الواقع رائحة الفم الكريهة لها العديد من الأسباب المحتملة، حيث أن حوالي 80 إلى 85 في المئة للحالات يكون السبب الأساسي في الفم، وفي بعض الأحيان قد تكون العوامل خارج فمك هي السبب الجذري للمشكلة، لذا من خلال هذه المقالة سنتحدث عن الأسباب المحتملة لرائحة الفم الكريهة في شهر رمضان حتى بعد غسل الأسنان بالفرشاة بالإضافة إلى خيارات العلاج.  


قد يهمك ايضاً

 

 

 


 
أسباب رائحة الفم الكريهة في رمضان
عندما تغسل أسنانك بالفرشاة بعد السحور، فإنك تمنع تراكم البكتيريا على جزيئات الطعام المتحللة التي يمكن أن تعلق على أسنانك أو لثتك، حيث تقوم هذه البكتيريا بإنتاج مركبات الكبريت التي يمكن أن تؤدي إلى رائحة الفم الكريهة. 

ولكن في الواقع تنظيف أسنانك لا يعالج دائمًا رائحة الفم الكريهة، لأنه في بعض الأحيان قد يكون السبب هو جفاف الفم، وبالتالي لن يخلصك تنظيف الأسنان بالفرشاة من ذلك، لذا فيما يلي بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى استمرار رائحة الفم الكريهة حتى بعد تنظيف أسنانك جيدًا. 

التجاويف وأمراض اللثة
يمكن للبكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة أن تختبئ في تجاويف أسنانك، وهذا يجعل من الصعب التخلص من البكتيريا عند تنظيف أسنانك لأنها مخبأة في أماكن لا يمكنك الوصول إليها، وبالمثل يمكن أن تختبئ هذه البكتيريا في جيوب عميقة بسبب أمراض اللثة. 

جفاف الفم
يلعب اللعاب العديد من الأدوار في فمك، حيث يساعد على تكسير الطعام في فمك ويساعدك أيضًا على المضغ والبلع والتحدث، بالإضافة إلى ذلك فإن اللعاب يحافظ على البكتيريا في فمك عند مستوى يمكن التحكم فيه ويغسل جزيئات الطعام من فمك ويحافظ على الترطيب. 

وفي الواقع يمكن أن يؤدي جفاف الفم إلى تراكم المزيد من البكتيريا على أسنانك وهذا يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة ويزيد أيضًا من خطر الإصابة بتسوس الأسنان وأمراض اللثة، كما أن بعض الأدوية والتدخين قد يساهموا في زيادة جفاف الفم. 

الارتجاع المريئي 
الارتجاع المريئي أو الارتجاع الحمضي المزمن هو اضطراب في الجهاز الهضمي يتسبب في تدفق محتويات المعدة إلى المريء، ويمكن للطعام غير المهضوم وحمض المعدة أن يكونا سببًا لرائحة الفم الكريهة، كما يمكن أن يتسبب الارتجاع المريئي في حرقة بالمعدة وطعمًا حامضًا أو مرًا في الفم. 

الظروف الصحية
يمكن أن يؤدي عدد من الحالات الصحية الأساسية إلى رائحة الفم الكريهة، ويرجع السبب في ذلك إلى التغيرات الكيمائية في مجرى الدم أو التغيرات في مستويات البكتيريا في الجسم، وتتضمن بعض الحالات الصحية التي قد تسبب رائحة الفم الكريهة: داء السكري، فشل كلوي، تليف كبدي، القرحة الهضمية، انسداد معوي. 

أطعمة معينة
إن بعض الأطعمة التي تتناولها على السحور مثل البصل والثوم قد تظل عالقة في أنفاسك حتى بعض غسل أسنانك بالفرشاة، حيث قد يستغرق يومًا أو أكثر حتى تختفي رائحة الثوم، ولكن في دراسة أجريت عام 2016 وجد الباحثون أن التفاح والخس وأوراق النعناع كانت قادرة على إزالة الروائح الكريهة مثل رائحة الثوم. 

التدخين
يمكن أن يسبب التدخين رائحة فم كريهة عن طريق التسبب في استمرار رائحة التبغ في أنفاسك، كما يمكن أن يجفف التدخين الفم ويزيد من خطر الإصابة بأمراض اللثة، وبالتالي يمكن أن يساهم كل من جفاف وأمراض اللثة في رائحة الفم الكريهة. 

علاجات منزلية لرائحة الفم الكريهة
في معظم الأوقات يمكنك علاج رائحة الفم الكريهة في المنزل عن طريق تحسين نظافة أسنانك، حيث توصي جمعية طب الأسنان الأمريكية بما يلي:

تفريش أسنانك مرتين في اليوم بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد
التنظيف بين أسنانك يوميًا بالخيط
اتباع نظام غذائي صحي
زيارة طبيب الأسنان بانتظام
تفريش أو كشط اللسان
ولكن بالإضافة إلى نظافة الفم هناك العديد من العلاجات المنزلية الأخرى التي تساعد في علاج رائحة الفم الكريهة مثل، شرب المزيد من الماء بعد الإفطار في رمضان لمنع حدوث جفاف في الفم، أو شرب عصير الأناناس، حيث يدعي الكثيرين أن عصير الأناناس يساهم في التحكم في رائحة الفم الكريهة، أو يمكنك تناول بذور الشمر لإنعاش أنفاسك، حيث أنها استخدمت لهذه الغاية منذ العصور القديمة.