فضيحة دبلوماسية لحكومة هادي والخارجية الأمريكية تمهل بن مبارك 30 يوما لمغادرة واشنطن

ابلغت الخارجية الأمريكية وزير خارجية حكومة هادي أحمد عوض بن مبارك بأنه لا يستطيع تجديد اقامته في واشنطن كسفير لليمن، ومنحته مهلة 30 يوما لإخراج عائلته

وبحسب مصادر مطلعة ، انقضى على الموعد المحدد 18 يوما الى الان ، دون أن تعيّن حكومة هادي سفيراً لها، ودون أن تعلق الخارجية اليمنية على الخطاب الأمريكي. 


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

وكان يفترض تعيين سفير جديد في ديسمبر من العام الماضي، أثناء تعيين أحمد بن مبارك وزيراً للخارجية ضمن الحكومة الجديدة المنبثقة عن اتفاق الرياض.

 

ووصف المراقبون، هذا الوضع غير القانوني، بالفضيحة الدبلوماسية للحكومة هادي، متسائلين عن اسباب عدم تعيين سفيرا جديدا لليمن في واشنطن.

 

وقال مراقبون أن حكومة هادي تعبث بالسلك الدبلوماسي، وحولته إلى سمسرة ونخاسة” موضحين ان ”شحن الجهلة بقرارات رئاسية ووزارية، إلى سفارات اليمن في الخارج، ليحلوا مكان الكوادر المؤهلة والمحترفة والملمة بالقواعد الدبلومساية الصارمة.

 

وانتهاء هذه المهلة يعني بالضرورة سحب واشنطن الحصانة الدبلوماسية عن بن مبارك،بصفته سفيرا، وما يترتب على ذلك من وضع اسرته وسكنها وغيرها من الترتيبات.

 

هذا وقد طالبت الإدارة الأمريكية خارجية حكومة هادي بضرورة تعيين سفير جديد بدلاً من وزير الخارجية، أحمد عوض بن مبارك ، الذي أبقى على منصبه كسفير لليمن لدى واشنطن في اشارة الى رفض بن مبارك ترك عملة كسفير.

 

وقالت الخارجية الأمريكية، أنه لا يُسمح للسفير بالعمل، في الوقت نفسه، كوزير للخارجية، خاصة وأنه لم يؤدِ واجباته على أساس التفرّغ التام في السفارة المعيّنة في واشنطن العاصمة.