22 قتيل وجريح بينهم 3 صحفيين في سقوط صاروخ باليستي استهدف إحتفالية ذكرى ثورة 26 سبتمر

قصفت مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا، مساء السبت، موقع مراسيم احتفالية ذكرى ثورة سبتمبر، بصاروخ باليستي في المنطقة العسكرية الخامسة بمحافظة حجة.

وأكدت مصادر محلية، ان الصاروخ استهدف مدرسة القتال التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة بمديرية ميدي في محافظة حجة أثناء إقامة مراسيم إيقاد الشعلة بحضور قيادات عسكرية رفيعة ومسؤولين في الشرعية. 


قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

     

 

 


وزير الإعلام في الحكومة المعترف بها دوليا، أكد في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي بموقع تويتر ورصدها نافذة اليمن، سقوط 22 مابين قتيل وجريح بينهم ثلاثة صحفيين في قصف صاروخي استهدف محتفلين بذكرى ثورة 26 سبتمر في محافظة حجة.


وأدان وزير الإعلام معمر الإرياني، قائلاً : "ندين ونستنكر باشد العبارات جريمة إستهداف مليشيا الحوثي المدعومة من ايران حفل إيقاد شعلة العيد ال 59 لثورة 26 سبتمبر في مدينة ميدي بمحافظة حجة، بصاروخ باليستي -ايراني الصنع- والذي أسفر عن استشهاد 5 مدنيين وإصابة 17 آخرين بينهم 3 من الصحفيين بجروح متفاوتة في حصيلة غير نهائية".


واضاف معمر الإرياني :" ‏هذا الاستهداف الارهابي للاحتفال الذي حضره محافظ محافظة حجة وقيادة السلطة المحلية وعدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية يؤكد حقد مليشيا الحوثي الدفين على الثورة والجمهورية، وتعمدها الايقاع بأكبر قدر من الضحايا بين المدنيين في جريمة حرب وانتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية".


وطالب : " ‏نطالب المجتمع الدولي والمبعوثين الاممي والامريكي بادانة إستهداف مليشيا الحوثي الارهابية المتكرر للاعيان المدنية والقتل المتعمد للمدنيين وآخرها جريمة إستهداف حفل إيقاد الشعلة بمديرية ميدي، وتقديم المسئولين عنها من قيادات المليشيا لمحكمة الجنايات الدولية باعتبارهم "مجرمي حرب".