مجموعة صناعية يمنية توجه اتهاما خطيرا للتحالف

وجهت احدى اكبر المجموعات التجارية والصناعية اليمنية، اتهاما خطيرا للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الذي تقوده المملكة العربية السعودية، بتعمد قصف مصانعها وتكرار القصف لأهداف لا علاقة لها بمليشيا الحوثي الانقلابية، تسعى لتدمير البنية التحتية للاقتصاد اليمني.

جاء ذلك في بيان صادر عن مجموعة السنيدار التجارية والصناعية في العاصمة صنعاء، عقب تعرض مصانعها لقصف مباشر بغارات نفذها طيران التحالف على شمالي وجنوبي العاصمة صنعاء، يومي الجمعة والسبت، واسفرت عن تدمير احد مصانع المجموعة بالكامل.

 

تكملة الخبر في الأسفل

 


 

قد يهمك ايضاً

 

 

 

 

 

 

 


 

 

وقالت المجموعة: إن طيران التحالف يتعمد "إستهداف وتدمير للمنشأت الصناعية والإقتصادية والحيوية في البلاد، ومنها تكرار إستهداف وقصف مصنع مضخات كبراري، ومصنع البيبات، ومصنع الطوب للمرة الثالثة، والذي أدى إلى تدمير كامل لمصدر صناعي وإقتصادي هام".

 

مضيفة في بيانها : إن المصانع المستهدفة من طيران التحالف العربي بسلسلة غاراته الجوية المتكررة "تقدر قيمتها بأكثر من 100 مليون دولار، وتعد من أحدث المصانع في الشرق الأوسط، وتدمير مصدر معيشي هام لأكثر من 1000 موظف وأسرة".


وفي ما يلي نص البيان الصادر عن مجموعة السنيدار التجارية والصناعية، كما ورد:


تتابع مجموعة السنيدار التجارية والصناعية الأوضاع الصعبة والظروف المعقدة التي يشهدها وطننا الحبيب ونشعر بالمزيد من الأسى والقلق حيال التداعيات المؤسفة والانعكاسات السلبية للأوضاع الراهنة على المستويات الأمنية والاقتصادية وأثرها على حياة وأرواح المواطنين جراء الحرب والحصار على اليمن ..


تدين وتستنكر مجموعة السنيدار التجارية والصناعية بأشد العبارات ما قام به طيران التحالف من إستهداف وتدمير للمنشأت الصناعية والإقتصادية والحيوية في البلاد ومنها تكرار إستهداف وقصف مصنع مضخات كبراري ، ومصنع البيبات ، ومصنع الطوب للمرة الثالثة ، والذي أدى إلى تدمير كامل لمصدر صناعي وإقتصادي هام ، حيث تقدر قيمتها بأكثر من 100 مليون دولار، وتعد من أحدث المصانع في الشرق الأوسط، وتدمير مصدر معيشي هام لأكثر من 1000 موظف وأسرة.


إن إستهداف طيران التحالف المتكرر والمتعمد والذي يفتقد لكل منطق أو مسوغ أخلاقي أو قانوني وإستمراره وحرصه على إستهداف المصانع كمصنع مضخات كبراري ومصنع الطوب ومصنع البيبات يأتي في إطار الاستهداف المتعمد للبنية التحتية الصناعية والإقتصادية لمصانعها وللمرة الثالثة ، والبنية المعيشية للمواطن اليمني ، وهو ما يحرمه المجتمع الدولي وكل الأعراف ومواثيق الأمم المتحدة وتعبتر جرائم حرب في قوانينها الدولية والأممية.


وعليه تحمل مجموعة السنيدار التجارية والصناعية التحالف العربي بقيادة السعودي المسؤلية الكاملة في إستهداف مصانعها وتبعات الإستهداف وتدعو المجتمع الدولي وكافة الهيئات الدولية المختصة إلى إدانة هذا العمل والقيام بمسؤلياتهم الأخلاقية وتطبيق قوانينها الدولية في وقف هكذا ممارسات، كما تدعوا أيضا للضغط على وقف الحرب ورفع الحصار عن الشعب اليمني.

 
صادر عن مجموعة السنيدار التجارية والصناعية

صنعاء